الخميس، 7 مارس، 2013

تجربة رذرفورد أو تجربه رقاقة الذهب أو تجربة جيجر ومارسيديان
(نسبة لمن قام بها تحت إشراف رذرفورد)
هي
تجربة تعتمد على تسليط أشعة من جسيمات ألفا على رقاقة ذهب، فوجد أن بعض الأشعة تنعكس، والبعض ينحرف، ومعظمها ينكسر، ويدل ذلك على وجود بعض مساحات فارغة في الذرة، وأيضًا وجود جسيمات لها نفس شحنة الأشعة، وهناك جسيمات لها شحنة مختلفة عن شحنة الأشعة.
تركيب الجهاز
1- أنبوبة سميكة من الرصاص بها قطعة من عنصر مشع مثل الراديوم المشع، حيث تخرج منه جسيمات ألفا.

2- ألواح معدنية من الرصاص توضع متوازية أمام مصدر الإشعاع الراديوم للحصول علي شعاع مستقيم من جسيمات ألفا ،و لضمان عدم تسرب الأشعة.

3- لوحة معدنية علي هيئة دائرة غير مكتملة مغطاة بطبقة من كبريتيد الخارصين الذي يعطي وميضاً عند اصطدام جسيمات ألفا به.

4- صفيحة رقيقة من الذهب سمكها حوالي0.0001 سم



خطوات
تجربة رذرفورد

جعل
رذرفورد جسيمات ألفا تصطدم باللوحة المعدنية المغطاة بكبريتيد الخارصين ZnS، وذلك لتحديد مكان وعدد جسيمات ألفا المصطدمة باللوحة المعدنية, وذلك من الومضات التي ظهرت عليها.

2- وضع صفيحة رقيقة جداً من الذهب بحيث تعترض مسار الأشعة قبل اصطدامها باللوحة المعدنية.المشاهدة

شاهد
رذرفورد أن - معظم جسيمات ألفا نفذت دون أن تعاني أي انحراف، ونسبة قليلة جداً من جسيمات ألفا لم تنفذ من صفيحة الذهب وارتدت عكس مسارها, ووجد أن نسبة ضئيلة جداً من جسيمات ألفا نفذت خلال صفيحة الذهب ثم انحرفت عن مسارها.الموضوع الأصلى: http://www.sef.ps/vb/multka408347/#ixzz2JfgbwNlA



الاستنتاجاستنتج رذرفورد أن : معظم حجم الذرة فراغ، وأنه يوجد بالذرة جزء ذو كثافة عالية ويشغل حيزاً صغيراً جداً وتتركز فيه كتلة الذرة وهو الجزء الذي انعكس عن مساره, وأن نفاذ الأشعة يعني أن معظم حجم الذرة فراغ وانحراف الأشعة يعني أنها اقتربت من جسم مشحون بشحنة مشابهة (موجبة) لذلك تنافرت معها, أي أن شحنة النواة موجبة.



نموذج
رذرفورد لتركيب الذرة

من التجربة السابقة اقترح
رذرفورد نموذجاً جديداً لتركيب الذرة والذي يشير إلي أن الذرة تتكون من نواة صغيرة جدا قي الحجم بالنسبة لحجم الذره وثقيلة الكتلة موجبة الشحنة محاطة بإلكترونات صغيرة الحجم والكتلة ولدرجة انه عند حساب كتلة الذره فيمكن اهمال كتلتها ولا يمكن اهمال شحنتها السالبة والتي تعادل شحنة النواة الموجبة.

الموضوع الأصلى:
http://www.sef.ps/vb/multka408347/#ixzz2JfglTbxq



أحمد زويل



من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة


اذهب إلى: تصفح، بحث

أحمد حسن زويل
Zowel.jpg
ولد في26 فبراير 1946 (1946-02-26) (العمر 66 سنة)دمنهور، علم مصر مصر
الجنسيةمصري أمريكي
مجال البحثالكيمياء، الفيزياء
خريجكلية العلوم بجامعة الإسكندرية
اشتهر بسببكيمياء الفيمتو، فيمتو ثانية
الجوائزقلادة بريستلي (2011)جائزة نوبل في الكيمياء (1999)وسام بنجامين فرنكلن (1998)جائزة وولف (1993)جائزة الملك فيصل العالمية في الكيمياء (1989)
الديانةمسلم
موقع الوب
http://www.its.caltech.edu/~femto/
أحمد حسن زويل عالم كيميائي مصري و أمريكي الجنسية حاصل على جائزة نوبل في الكيمياء لسنة 1999 لابحاثه في مجال الفيمتو ثانية . وهو أستاذ الكيمياء وأستاذ الفيزياء في معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا.

محتويات

 [أخف

[عدل] نشأته وتعليمه

ولد أحمد حسن زويل في 26 فبراير 1946 بمدينة دمنهور، وفي سن 4 سنوات انتقل مع أسرته إلى مدينة دسوق التابعة لمحافظة كفر الشيخ حيث نشأ وتلقى تعليمه الأساسي.[1]. التحق بكلية العلوم بجامعة الإسكندرية بعد حصوله على الثانوية العامة وحصل على بكالوريوس العلوم بامتياز مع مرتبة الشرف عام 1967 في الكيمياء، وعمل معيداً بالكلية ثم حصل على درجة الماجستير عن بحث في علم الضوء.
سافر إلى الولايات المتحدة في منحة دراسية وحصل على الدكتوراه من جامعة بنسلفانيا في علوم الليزر. ثم عمل باحثاً في جامعة كاليفورنيا، بركلي (1974 - 1976). ثم انتقل للعمل في معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا (كالتك) منذ 1976، وهي من أكبر الجامعات العلمية في أمريكا. حصل في 1982 على الجنسية الأمريكية. تدرج في المناصب العلمية الدراسية داخل جامعة كالتك إلى أن أصبح استاذاً رئيسياً لعلم الكيمياء بها، وهو أعلى منصب علمي جامعي في أمريكا خلفاً للينوس باولنغ الذي حصل على جائزة نوبل مرتين، الأولى في الكمياء والثانية في السلام العالمى.

نصب تذكاري لشخصيات مصرية شهيرة، من اليمين لليسار: نجيب محفوظ - محمد أنور السادات - أحمد زويل - محمد حسني مبارك

[عدل] إنجازاته

Crystal Clear app kdict.png مقالات تفصيلية :فيمتو ثانية و كيمياء الفيمتو
ابتكر الدكتور أحمد زويل نظام تصوير سريع للغاية يعمل باستخدام الليزر له القدرة على رصد حركة الجزيئات عند نشوئها وعند التحام بعضها ببعض. والوحدة الزمنية التي تلتقط فيها الصورة هي فيمتو ثانية، وهو جزء من مليون مليار جزء من الثانية.
  • نشر أكثر من 350 بحثاً علمياً في المجلات العلمية العالمية المتخصصة مثل مجلة ساينس ومجلة نيتشر
  • ورد اسمه في قائمة الشرف بالولايات المتحدة التي تضم أهم الشخصيات التي ساهمت في النهضة الأمريكية. وجاء اسمه رقم 18 من بين 29 شخصية بارزة باعتباره أهم علماء الليزر في الولايات المتحدة (تضم هذه القائمة ألبرت أينشتاين، وألكسندر جراهام بيل)


إرنست رذرفورد



من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة


اذهب إلى: تصفح، بحث


إرنست رذرفورد
ولد العالم الإنجليزي الأصل إرنست رذرفورد في نيوزيلندا وتحديدًا في مدينة نيلسون عام 1871 من أب إنجليزي مهاجر إلى اسكتلندا وعاش ( 30 أغسطس 1871 - 19 أكتوبر 1937)، وتلقى تعليمه هناك، ثم التحق بـجامعة ويلنجتون وتخصص في الرياضيات والفيزياء.
نال بعد ذلك منحة دراسية من جامعة كامبريدج في إنجلترا، ثم انتقل للعمل في معمل كافيندش العريق تحت إشراف العالم الكبير جون جوزيف ثومسون مكتشف الإلكترون، وهناك اهتم بدراسة الأشعة الصادرة من عنصر الراديوم.
ثم انتقل إلى مونتريال بكندا للعمل في جامعة ماك جيل وتوصل إلى مكونات الإشعاع الصادر من الراديوم، وبين أنه يتكون من ثلاثة مكونات:
  • أشعة ألفا: وهي جسيمات موجبة الشحنة قصيرة المدى تتكون من أنوية ذرة الهيليوم (أي 2 بروتون و 2 نيوترون) تنبعث من الجسم المشع أثناء تحلل ذراته.
  • أشعة بيتا: وهي جسيمات سالبة الشحنة ومداها أكبر من أشعة ألفا. وتتألف جسيمات بيتا من إلكترونات سريعة - تقارب سرعتها سرعة الضوء- تنبعث من نواة الذرة نتيجة من تحلل نيوترونات النواة وهي ليست الإلكترونات الخارجية التي تدور حول النواة.
  • أشعة جاما: وهي موجات كهرومغناطيسية تنبعث من الجسم المشع ذات تردد عالٍ ومدى كبير جدًا ولها قدرة على النفاذ في المواد لدرجة أنها تحتاج إلى بضعة أمتار من الخرسانة لإيقافها.
وبتلك الاكتشافات الكبيرة، فإن رذرفورد يعتبر واضع أساس نظرية النشاط الإشعاعي.
غادر رذرفورد كندا ليعود مجددًا إلى إنجلترا وينتقل إلى جامعة مانشستر عام 1907. وهناك قام باستكمال بحوثه على المواد المشعة حيث قام بسلسلة من التجارب لدراسة التصادم بين أشعة ألفا والعناصر المختلفة، وأدت تلك التجارب إلى معرفة مكونات الذرة ووضع نموذج رذرفورد الذري الذي شرح فيه تصورًا عامًا لشكل الذرة وبين أنها تتكون من نواة موجبة الشحنة وإلكترونات خارجية تدور حولها.
ثم في عام 1919 بدأ رذرفورد سلسلة أخرى من التجارب قذف فيها أنوية ذرات العناصر بجسيمات ألفا مما حولها لعناصر أخرى نتيجة تغير التركيب الذري لها. حصل إرنست رذرفورد على جائزة نوبل في الكيمياء عام 1908 لجهوده في مجال النشاط الإشعاعي، كما حصل على لقب "فارس" عام 1914 كما عين رئيسًا لمعمل كافنديش خلفا للعالم جون جوزيف تومسون، وحصل على لقب "بارون" عام 1931 تقديرًا لإسهاماته العظيمة، وحصل كذلك على وسام فرنكلن سنة 1924.
توفي العالم إرنست رذرفورد عام 1937 عن عمر يناهز 66 عاماَ في كامبريدج


جابر بن حيان



من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة


اذهب إلى: تصفح، بحث

جابر بن حيان
صورة معبرة عن الموضوع جابر بن حيان
مخطوطة أوربية من القرن الخامس عشر تصور جابر بن حيان

اللقبأبو الكيمياء
الميلاد721 م طوس
الوفاة815 م
الاهتمامات الرئيسيةخيمياء، كيمياء، الطب والصيدلة، الفلسفة، التنجيم
أعمالأسرار الكيمياء، أصول الكيمياء، علم الهيئة، الرحمة، المكتسب، الخمائر الصغيرة
تأثر بـحربي الحميري، جعفر الصادق
تأثر بهالكندي
أبو عبد الله جابر بن حيان بن عبد الله الأزدي علاّمة عربي مسلم[1][2][3]، اختلف من اي بطون الازد ينسب فقيل انه من بارق وقيل من غامد نظراَ لانتشار اسم حيان في ذاك الوقت بين هاتين القبيلتين واشهرهم حيان البارقي الكوفي التابعي والراوي . برع في علوم الكيمياء والفلك والهندسة وعلم المعادن والفلسفة والطب والصيدلة، ويعد جابر بن حيان أول من مارس الكيمياء عمليًا.[4]
ولد على أشهر الروايات في سنة 101 هـ/721 م[5] وقيل أيضاً 117 هـ / 737 م[6] عالم عربي وقد اختلفت الروايات على تحديد مكان مولده فمن المؤرخين من يقول بأنه من مواليد الجزيرة على الفرات شرق سوريا، ومنهم من يقول أن أصله من مدينة حران من أعمال بلاد ما بين النهرين في سوريا. ولعل هذا الانتساب ناتج عن تشابه في الأسماء فجابر المنسوب إلى الأندلس هو العالم الفلكي العربي جابر بن أفلح الذي ولد في إشبيلية وعاش في القرن الثاني عشر الميلادي. ويذهب البعض إلى أنه ولد في مدينة طوس[7] من أعمال خراسان.
في بداية القرن العاشر الميلادي، كانت هوية وأعمال جابر بن حيان مثار جدل كبير في الأوساط الإسلامية.[8] عرفه الغرب المسيحي باسم (باللاتينية: Geber)، مما تسبب في جدل كبير لوجود كتابات في القرن الثالث عشر مكتوبة باللاتينية في الكيمياء والميتالوجيا، لكاتب غير معروف كان يوقّع باسم "Geber".
ويذكر الأب جورج قنواتي أن جابرًا انتقل إلى الجزيرة العربية بعد وفاة والده، وهو صغير حيث درس القرآن والرياضيات، وذهب ابن النديم في الفهرست إلى الاختلاف حول نسبة جابر إلى الشيعة أو البرامكة أو الفلاسفة، بل أن هناك من أنكر وجوده أصلاً، لذلك يجب التحفظ بشأن نسبته إلى الصابئة.[بحاجة لمصدر] وإن كان أصله من خراسان فقد عاش معظم حياته في الكوفة.

محتويات

 [أخف
بعض انجازات ابن حيان
هذه قائمة بسيطة وموجزة حول بعض منجزات جابر بن حيان في علوم الكيمياء:
  • إكتشف "الصودا الكاوية" أو القطرون (NaOH).
  • أول من إستحضر ماء الذهب.
  • أول من أدخل طريقة فصل الذهب عن الفضة بالحلّ بواسطة الأحماض. وهي الطريقة السائدة إلى يومنا هذا.
  • أول من اكتشف حمض النتريك.
  • أول من إكتشف حمض الهيدروكلوريك.
  • إعتقد بالتولد الذاتي.
  • أضاف جوهرين إلى عناصر اليونان الأربعة وهما (الكبريت والزئبق) وأضاف العرب جوهرا ثالثا وهو (الملح).
  • أول من اكتشف حمض الكبريتيك وقام بتسميته بزيت الزاج.
  • أدخل تحسينات على طرق التبخير والتصفية والانصهار والتبلور والتقطير.
  • استطاع إعداد الكثير من المواد الكيميائية كسلفيد الزئبق وأكسيد الارسين (arsenious oxide).
  • نجح في وضع أول طريقة للتقطير في العالم.فقد اخترع جهاز تقطير ويستخدم فيه جهاز زجاجي له قمع طويل لا يزال يعرف حتى اليوم في الغرب باسم "Alembic" من "الأمبيق" باللغة العربية. وقد تمكن جابر بن حيان من تحسين نوعية زجاج هذه الأداة بمزجه بثاني أكسيد المنجنيز.
  • صنع ورق غير قابل للأحتراق.
  • شرح بالتفصيل كيفية تحضير الزرنيخ والانتيمون.
كتبه

عملية هابر هي طريقة تجارية لإنتاج النشادر من النيتروجين والهيدروجين، ابتكرها الكيميائي الألماني فريتز هابر عام 1909 م، وحصل على براءة اختراع لها عام 1910 م. وبعد ذلك أتى من بعده كيميائي ألماني آخر يسمى كارل بوش، وطور هذه الطريقة للاستخدام الصناعي. ولذلك تعرف هذه العملية باسم آخر يجمعهما وهو طريقة هابر – بوش.
تجري هذه العملية تحت ضغط جوي كبير يكون ما بين 200 – 250 ضغط جوي وعند درجة حرارة كبيرة أيضاً تصل إلى نحو 550° م، وفي هذه الظروف تتحد ثلاثة أجزاء من الهيدروجين مع جزء وحيد من النيتروجين لتكون بذلك النشادر (NH3)، ويكون اتحاد جزيئات الهيدروجين مع جزيء النيتروجين على سطح عامل حفّاز صلب، لكونه يشكل المادة التي تسرع من التفاعل. تتألف هذه المادة من كميات ضئيلة من الألومينا وأكسيد البوتاسيوم، ورغم ذلك فلا تتحد كل كمية الهيدروجين والنيتروجين، ولكن يعاد تدوير الغازات التي لم تتحد خلال العملية الأولى مرة أخرى.


قاعدة فانت هوف



من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة


اذهب إلى: تصفح، بحث

قاعدة فانت هوفأو معامل Q10 في الكيمياء (بالإنجليزية: Q10 coefficient) هي قاعدة صاغها الكيميائي الهولندي فانت هوف تربط بين سرعة التفاعل الكيميائي ودرجة الحرارة . وهي تنص على زيادة سرعة التفاعل الكيميائي إلى الضعف إلى أربعة أضعاف عندما ترتفع درجة الحرارة بمقدار 10 درجات .
صاغ أرينيوس معادلته الخاصة بمعدل التفاعل الكيميائي ، وهي تعتمد على معامل بولتزمان الذي هو عبارة عن دالة أسية للأساس e ، ويحدد الأس كسر بين طاقة التنشيط وبين حاصل ضرب درجة الحرارة في ثابت بولتزمان.
قاعدة فانت هوف تعتبر قاعدة تقريبية لوصف ظواهر متعددة في الكيمياء و الكيمياء الحيوية وفي علم البيئة.
ويرتفع معامل زيادة سرعة تفاعل كيميائي عند امرتفاع درجة الحرارة بمقدار 10 كلفن ، ولذلك تسمى القاعدة "قاعدة Q10 .
Q_{10}=\left( \frac{R_2}{R_1} \right )^{10 K/(T_2-T_1) },
حيث R سرعة التفاعل في الحالتين .
ومع زيادة فرق رجتي الحرارة تزداد عدم دقة تلك القاعدة .
وقد قام عالم الكيميلء الهولندي ياكوببوس فانت هوف عام 1884 بصياغة تلك القاعدة التقريبية ، ثم قام سفانت أرينيوس بصياغة معادلته الأكثر دقة عن سرعة التفاعلات الكيميائية وتسمى معادلة أرينيوس . وتعطي معادلة أرينيوس اعتماد سرعة التفاعل على درجة الحرارة.